طرد و منع 04 برلمانيين باسكيين من أحزاب مختلفة من دخول الصحراء الغربية

منعت السلطات المغربية منتصف نهار الأحد 01 كانون أول / ديسمبر 2019 مجموعة متكونة من 04 برلمانية باسكيين من أحزاب مختلفة من النزول من الطائرة التي أقلتهم من جزيرة لاس بالماس و حطت بهم بمطار العيون / الصحراء الغربية ، و يتعلق الأمر بكل من :

                            + خوسو إسترونا  Josu Estrrona  عن جزب بيلدو .

                            + كارميلو باريو Carmelo Barrio عن الحزب الوطني الباسكي .

                            + إنيكو مارتينيث Inigo Martinez عن حزب بوديموس .

                            + إيفا خويث Eva Juez عن الحزب الوطني الباسكي .

                            + إيوانا أوسا إتكسبيت Ioana Osa Etexebete ، منسقة الاتحاد من أجل الصحراء الغربية في جمعية أوسكال فوندوا .

                   و قد ظل البرلمانيون الباسكيون رفقة منسقة الاتحاد من أجل الصحراء الغربية داخل الطائرة بالمنطقة الدولية للمطار المذكور وسط حصار الأجهزة الاستخباراتية المغربية قبل أن تعود بهم الطائرة إلى جزيرة لاس بالماس   

         و كان هذا الوفد سيلتقي مع  المواطن الصحراوي ” لحبيب بوتنكيزة ” زوج المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” و ابنيها التلميذين القاصرين ” نهيلة لحبيب بوتنكيزة ” و ” محمد لحبيب بوتنكيزة ” و مع مجموعة من المنظمات الحقوقية الصحراوية للاضطلاع على وضعية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية في ظل ما يعانيه الشعب الصحراوي من مصادرة لكافة حقوقه الأساسية المكفولة في القانون الدولي الإنساني و القانون الدولي لحقوق الإنسان ، و التي يبقى على رأسها الحق في تقرير المصير .  

         و تأتي محاولة زيارة أعضاء هذا الوفد البرلماني الباسكي لمدينة الصحراء الغربية لدعم ومساندة قضية المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” ، المتواجدة بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية بموجب حكم ظالم و جائر مدته 06 أشهر سجنا نافذة بعد أن كانت قد تعرضت للاعتقال السياسي بتاريخ 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 . 

         و تفرض الدولة المغربية منذ ضمها بالقوة العسكرية الصحراء الغربية حصارا عسكريا و بوليسيا و إعلاميا و حقوقيا بسبب استمرار الجماهير الصحراوية في التظاهر السلمي للمطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير و الاستقلال و في الاستفادة من ثرواته و خيراته الطبيعية و في مناصرة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء و وادي الذهب كممثل وحيد و شرعي للشعب الصحراوي .

         إن تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، و هو يتابع بقلق صمت المنتظم الدولي عن ما ترتكبه الدولة المغربية من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان ضد المدنيين الصحراويين ، يعلن :

                   + تضامنه المطلق مع البرلمانيين الباسكيين و مع منسقة الاتحاد من أجل الصحراء الغربية ، الذين منعوا و تعرضوا للطرد من داخل المنطقة الدولية لمطار العيون / الصحراء الغربية .

                   + تنديده باستمرار الدولة المغربية في فرض الحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و الحقوقي على الصحراء الغربية و في تحديها للمنتظم الدولي و للشرعية الدولية .

                   + مناشدته المنظمات الحقوقية العمل على فتح الصحراء الغربية ووضع حد نهائي للحصار العسكري و البوليسي و الإعلامي و الحقوقي المضروب عليها وسط صمت دولي مطبق .

                   + مطالبته مجلس الأمن الدولي و الأمم المتحدة تحمل المسؤولية في حماية المدنيين الصحراويين و العمل على تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير عبر استفتاء حر وعادل و نزيه يتماشى و ميثاق الأمم المتحدة .   

          

                         

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

CODESA

العيون / الصحراء الغربية : 01 كانون أول / نوفمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *