محكمة الاستئناف المغربية تؤيد حكم ابتدائي جائر صادر ضد المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان “محفوظة بمبا الفقير”

بعد مرور يومين فقط عن الذكرى 71 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان :

محكمة الاستئناف المغربية تؤيد حكم ابتدائي جائر صادر ضد المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” محفوظة بمبا الفقير “

 

 

 

أيدت بتاريخ 12 كانون أول / ديسمبر 2019 هيئة محكمة الاستئناف بمدينة العيون / الصحراء الغربية الحكم الابتدائي الجائر و الصوري الصادر ضد المدافعة عن حقوق الإنسان و السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” البالغة من العمر 35 سنة و الأم لطفلين و تلميذين قاصرين ، و المحددة مدته في 06 أشهر سجنا نافذة و غرامة مالية قدرها 2000 درهم مغربية .

 و جرت هذه المحاكمة السياسية في غياب تام لشروط و معايير المحاكمة العادلة بعد أن أقدمت السلطات المغربية على إحضار المدافعة عن حقوق الإنسان و المعتقلة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” من داخل زنزانتها بالسجن المحلي بالعيون / الصحراء الغربية في سرية تامة مصحوبة بمحاصرة و مراقبة لكل الطرق و المنافذ المؤدية من و إلى مقر محكمة الاستئناف بالمدينة المذكورة من قبل مختلف الأجهزة القمعية المغربية .

  و بمجرد مثول السجينة السياسية الصحراوية  ” محفوظة بمبا لفقير ” أمام هيئة المحكمة المذكورة ، اعتبر رئيس هيئة المحكمة الملف جاهزا و بدأ في استنطاقها حول مجموعة من التهم المنسوبة إليها ، و التي نفتها جملة و تفصيلا ، مؤكدة أن تواجدها داخل قاعة الجلسات قبل مباشرة اعتقالها بتاريخ 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 جاء مرتبطا بمحاكمة أحد المعتقلين السياسيين الصحراويين و أنها لم يصدر منها أي شيء يعرقل القضاء في شيء .

 ومن جانبه ، تناول المحامي و الأستاذ ” لحبيب خليلي الركيبي ” موضوع المتابعة في جانبها القانوني و الحقوقي ، معتبرا أن الحكم الابتدائي الصادر في حق موكلته حكما قاسيا و يمكن أن يوصف بالحكم الانتقامي منها بسبب تواجدها باستمرار في الوقفات الاحتجاجية السلمية و بسبب كونها تحمل أفكارا حول قضية الصحراء الغربية مخالفة للموقف الرسمي المغربي.

 و بحسب إفادة المواطن الصحراوي ” لحبيب بوتنكيزة ” زوج المعتقلة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” أنه لم يخبر أبدا من أية جهة رسمية أو غير رسمية مغربية عن موعد محاكمة زوجته إلى أن فوجئ بإخباره بإدراج ملفها في المداولة بتاريخ 12 كانون أول / ديسمبر 2019 قبل أن تصدر هيئة المحكمة حكما مؤيدا للحكم الابتدائي الصادر ضدها منذ 27 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 ، كما أفاد أن السلطات المغربية منعت أخوها ” نناه بمبا الفقير ” و أحد زملائه من الدخول إلى مقر محكمة الاستئناف لمتابعة محاكمة أخته بعد أن توصل هو الآخر متأخرا عبر هاتفه النقال بإجراء أطوار هذه المحاكمة .

  و تعد هذه المحاكمة الأسرع ضمن سلسلة من المحاكمات السياسية التي أجرتها الدولة المغربية في غياب أبسط شروط و معايير المحاكمة العادلة ضد المئات من المعتقلين السياسيين الصحراويين ، حيث أن السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” لم يمض عن اعتقالها إلا 27 يوما ، لتجد نفسها محاكمة ابتدائيا و استئنافيا بأحكام قاسية و جائرة ستحرمها عن الجلوس بحرية مع طفليها التلميذين القاصرين مدة 06 أشهر كاملة ، مع العلم أنها تعاني من ظروف صحية تجعل حالتها غير مستقرة في الكثير من الأحيان بسبب إصابتها بأمراض الأعصاب .  

 إن تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان CODESA ، و هو يتابع باستغراب كبير تعامل الدولة المغربية بسرعة فائقة و وسط سرية تامة مع قضية اعتقال و محاكمة و معاقبة المدافعة عن حقوق الإنسان و السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” بالسجن النافذ لمدة 06 أشهر سجنا نافذة ، ليسجل ما يلي :

 

                   + تخوفه على إقدام الدولة المغربية ممارسة أجراءات تعسفية أخرى قد تمس من كرامة و حياة السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” و سلامتها البدنية و أمنها الشخصي ، و هي تقضي عقوبة ظالمة داخل السجن .

                  

                   + تحميله الدولة المغربية المسؤولية الكاملة في ما يمكن أن ينتج من أية ممارسات تستهدف حياة و كرامة السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” و وضعها الصحي جراء اعتقالها من داخل قاعة الجلسات و محاكمتها الصورية و الجائرة .

 

                   + تضامنه المطلق مع الحملة الدولية المطالبة بإطلاق سراح المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” محفوظة بمبا لفقير ” و كافة السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بمختلف السجون المغربية .

 

                   + مطالبته المنتظم الدولي و مختلف المنظمات الحقوقية ممارسة الضغط على الدولة المغربية للقبول بإجراء استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي تحت إشراف الأمم المتحدة و تحرير كافة المعتقلين السياسيين و الكشف عن مصير مئات المختطفين الصحراويين ـ مجهولي المصير .

 

        

 

          

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

CODESA

العيون / الصحراء الغربية:  12 كانون ثاني / ديسمبر 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *