السلطات المغربية تنقل المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” محفوظة بمبا الفقير ” من جديد إلى محكمة الاستئناف بالعيون الصحراء الغربية

وسط ضغط دولي يطالب بإطلاق سراحها :السلطات المغربية تنقل المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ” محفوظة بمبا الفقير ” من جديد إلى محكمة الاستئناف بالعيون / الصحراء الغربية

 

في وقت لازالت فيه الحملة الدولية لإطلاق سراح السجينة السياسية الصحراوية” محفوظة بمبا لفقير ” وكافة المعتقلين السياسيين الصحراويين متواصلة ، نقلت السلطات المغربية في وقت مبكر من يومه الاثنين 16 كانون أول / ديسمبر 2019 المدافعة عن حقوق الإنسان و السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” إلى مقر محكمة الاستئناف بمدينة العيون / الصحراء الغربية بطلب من الوكيل العام للملك بذات المحكمة.

و بحسب ما أفادت به مصادر عائلية أن السجينة السياسية الصحراوية ظلت عدة ساعات داخل هذه المحكمة، خضعت خلال جزء منها للاستنطاق من طرف الوكيل العام للملك حول ظروفها داخل السجن و ما إن كانت تتمتع بالزيارة العائلية قبل أن تؤمر بالتوقيع على محضر مكتوب ، مع العلم أنها لم تقم لا هي و لا عائلتها بوضع شكوى لدى القضاء المغربي .

و تبقى الإشارة إلى أن المدافعة عن حقوق الإنسان و السجينة السياسية الصحراوية ” محفوظة بمبا لفقير ” البالغة من العمر 35 سنة و الأم لطفلين و تلميذين قاصرين ، تعرضت للاعتقال بتاريخ 15 تشرين ثاني / نوفمبر 2019 من داخل قاعة الجلسات بالمحكمة الابتدائية ، و حوكمت ابتدائيا بتاريخ 27 من نفس الشهر ب 06 أشهر سجنا نافذا و غرامة مالية قدرها 2000 درهم مغربية ، و هو نفس الحكم الذي تم تأييده استئنافيا بتاريخ 12 كانون أول / ديسمبر 2019 في غياب تام لشروط و معايير المحاكمة العادلة .

تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان

CODESA

العيون / الصحراء الغربية: 16 كانون ثاني / ديسمبر 2019

Yousef Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *